من الأسرة السلیمة إلی المجتمع السلیم
کد مقاله : 1180-IQSH
نویسندگان:
احمد شفیعی نیا *
محقق / پژوهشگاه مطالعات تقریبی
چکیده مقاله:
الخلاصة
تعتبر الأسرة اللبنة الأولى فی بناء المجتمعات، وهی الأساس المتین الذی یقوم علیه هذا الکیان فبصلاح الأساس یصلح البناء، وکلما کان الکیان الأسری سلیماً ومتماسکاً کان لذلک انعکاساته الإیجابیة على المجتمع، فالأسرة التی تقوم على أسس من الفضیلة والأخلاق والتعاون تعتبر رکیزة من رکائز أی مجتمع یصبو إلى أن یکون مجتمعاً قویاً متماسکاً متعاوناً. فمن هناک رابطة وثیقة بین صلاح المجتمع أو فساده والأسرة؛ لأنَّ للأسرة دورٌ عظیمٌ فی بناء القیم والسلوک الأسریة، حیث یبدأ التوجیه القیمیِّ من نطاق الأسرة، ثمَّ من المسجد، فالمدرسة، فالمجتمع؛ وبمعنى آخر: الأسرة هی التی تُنشئ أطفالاً مُدرکین الحقَّ من الباطل، والخیر من الشرِّ. إنَّ الإسلام عندما وضع على عاتق الوالدین أعظم مهام الحیاة وهی التربیة للأجیال وبناء الإنسان کان ذلک من معرفة الإسلام بأنَّ التربیة الصحیحة لا تتوفر إلاَّ فی الأسرة التی توفر للأهل جمیعا المأوى الدافئ والجو الملیء بمعانی العطف والمودة والرحمة. یهدف الإسلام من تکوین الأسرة إلى تحقیق أهداف کبرى تشمل کل مناحی المجتمع الإسلامی، ولها الأثر العمیق فی حیاة المسلمین وکیان الأمة المسلمة. فالأسرة هی الخلیة الحیة فی کیان المجتمع، تحیط بها تیارات مختلفة قد تکون إیجابیة بنَّاءة، وقد تکون سلبیة هدَّامة یهدد المجتمع کلَّه.
کلیدواژه ها:
الکلمات الرئیسة: الأسرة السلیمة، المجتمع السلیم، المشارکة الإجتماعیة، الترابط الأسری
وضعیت : مقاله پذیرفته شده است