سلامة المجتمع فی الإقرار بالخصائص الفطریة
کد مقاله : 1178-IQSH
نویسندگان:
احمد شفیعی نیا *
محقق / پژوهشگاه مطالعات تقریبی
چکیده مقاله:
الخلاصة
الأسرة المسلمة هی المحیط الحیوی ومدرسة تربویة التی یجری من خلالها توارث القیم الدینیة بین الأجیال. ومن جانب آخر صحة المولود الجسدیة التی ورثها المولود فهی من حق الحیاة الذی کفَّله الإسلام لأیِّ نفس مطلقاً، ومن باب أولى حیاة الجنین التی تحتاج إلى رعایة أکبر وهی فی طور التکوین؛ وذلک تحقیقا للمجتمع السلیم المثالی الذی نسمِّیه بمدینة النَّبی. وهناک دور أساسی للأسرة السلیمة فی بناء المجتمع السلیم التی بین آفرادها علاقة یقوم علیها المجتمع کلُّه. لهذا قام التشریع الإسلامی بوضع الأحکام التی تحدِّد الحقوق والواجبات المتعلقة بکلٍّ من الطرفین ومنهم الزوجین؛ الذی یلزم منه ضرورة توزیع المسئولیات والمراکز القانونیة حسب تنوُّع الخصائص، وعدم جواز التَنَکُّر لتلک الفروق والخصائص؛ لما فیه من إمتهانٍ للفطرة، وظلم للمرأة، وافتئات على أحکام الشریعة؛ کما أنَّ توسیع إعمالها فی غیر موضعها یؤدِّیان إلى فساد کبیر، وخلل مجتمعی وقیمی یهدِّد بتدمیر المجتمع. فالتمایز العادل بین الرجل والمرأة فی الإسلام الذی هو دین عدل، ولیس دین مساواة؛ لأنَّ العدل یقتضی الموازنة بین الأطراف بحیث یعطى کلٌّ منهم حقَّه من دون بخس ولا زیادة. ومقتضى العدل هو المساواة العادلة، بأنْ تجمع بین المتساویین وتفرق بین المفترقین؛ دون المساواة المطلقة، بأنْ تجمع بین المتساویین والمفترقین، وهی بذلک تساوى بین النقیضین. وممَّا لایخفى أنَّ المساواة المتماثلة أو المطلقة بین الرجل والمرأة فکرة علمانیة نادتْ بها الحرکات العلمانیة النسویة فی العالم، وانتشرتْ فی العالم الإسلامی أیضاً إستجابة لما نادتْ به من قبل الحرکات العلمانیة لتحریر المرأة بظأمهم عن القیود التی تمنعها عن التَّرقی، قبل تطورها إلى الحرکة الأنثویة المتطرفة.
کلیدواژه ها:
الکلمات الرئیسة: سلامة المجتمع، الخصائص الفطریة، المجتمع المثالی، المجتمع الراشد
وضعیت : مقاله پذیرفته شده است